مؤسسة الأبحاث العلميّة
عضو في مجموعة اليازا
Arabic Version   English Version
اّخر المستجدات
من نحن مشاريعنا نشاطاتنا مواقع مفيدة السلامة الزراعية اتصل بنا
 
 
September 29, 2010
قمة تغيّر المناخ: احتباس في الآمال

قمة تغيّر المناخ: احتباس في الآمال


ناشطون يتسلّقون قمة في جنوب افريقيا دعماً لحملة 350 العالمية (أرشيف)بين كوبنهاغن وكانكون مسافة عام من المفاوضات بشأن تغيّر المناخ، وسط توقعات مبكرة أن يكون مصير القمة المناخية السادسة عشرة أسوأ من سابقاتها. من سيدفع الكلفة؟ سؤال لم يجب عنه بوضوح أيّ من المتفاوضين، ولبنان واحد منهم. لكنّ البيئيين حول العالم لم يفقدوا الأمل بعد، وهم يحثّون على التحرك في 10/10/10

بسام القنطار
من موعد إلى آخر يقذف العالم كرة نار مفاوضات تغيّر المناخ. في البداية حُدّدت نهاية عام 2009 موعداً أقصى للتوصل إلى معاهدة عالمية جديدة ملزمة بشأن تغير المناخ، لكنّ الجولة النهائية من المفاوضات في كوبنهاغن مُنيت بالفشل، ولا يتوقع كثيرون التوصل إلى اتفاق ملزم قبل انقضاء المهلة الجديدة في كانون الأول المقبل، عندما تنتقل المفاوضات إلى مدينة كانكون المكسيكية، من 29 تشرين الثاني إلى 10 كانون الأول 2010.
وما زال مفاوضون من نحو 200 دولة مختلفين يفاوضون بشأن تفاصيل مسوّدة اتفاق تقع في 34 صفحة وتهدف إلى محاربة ظاهرة ارتفاع حرارة الأرض. ولقد نوقشت هذه المسوّدة في الاجتماع الذي عقد في مدينة بون الألمانية أوائل آب الماضي، فيما ستعقد جولة أخرى من المحادثات في مدينة تيانجين الساحلية في شمال الصين في الرابع من تشرين الأول المقبل.
يلفت وائل حميدان، المدير التنفيذي في منظمة إندي ـــــ آكت، الذي يشارك هذا العام في جولات المفاوضات من ضمن الوفد الرسمي اللبناني، إلى أن القدر الأكبر من الانقسام ما زال يتركز على مبدأ المشاركة في المسؤوليات، المبدأ الرئيسي في بروتوكول كيوتو، الذي ألزم الدول الأكثر ثراءً بأن تقوم بالدور الرئيسي في خفض انبعاثات الغازات المسبّبة للاحتباس الحراري.
ويضيف حميدان «الدول الصناعية ما زالت تطالب دولاً نامية كبيرة مثل الصين والهند بالالتزام بنسب خفض في الانبعاثات يمكن قياسها. وما زال الجانبان عاجزين عن الاتفاق على كيفية توزيع عبء خفض الانبعاثات».
ويلفت حميدان «إلى أن دور لبنان في المفاوضات لا يزال هامشياً بالمقارنة مع بقية الدول، لكنّ التطور الذي حصل هذا العام أن الوفد اللبناني بات أكثر انخراطاً في المفاوضات، ولم يعد يمثل دور المستمع. ولقد أدى هذا الأمر إلى تغيّر طريقة نظر بقية الدول إلينا، وعدم تصنيفنا في خانة الدول التي تسعى فقط إلى الحصول على المساعدات».
ورغم الاختلافات الهائلة بين الدول المتقدمة والدول النامية، والتي هي العائق الأساسي أمام التقدم في المفاوضات، يتضح أن المشكلة الأكبر هي داخل الولايات المتحدة الأميركية نفسها.

تناقش أوروبا وضع اتفاقية جديدة بمعزل عن الولايات المتحدة الأميركية و بحسب معلومات حميدان، فإن مؤتمر بون الأخير قد أدى إلى تشاؤم كبير من الموقف الأميركي، وسط توقعات ألا تبصر اتفاقية ملزمة النور قبل عام 2015، أي عندما يصبح الرئيس الأميركي باراك أوباما غير مكبّل بالانتخابات التشريعية أو النصفية.
ويلفت حميدان إلى أن ما يجري نقاشه حالياً، قبل انعقاد مؤتمر تيانجين بأيام، إمكان إخراج الولايات المتحدة الأميركية من مسار المفاوضات والتوقيع على اتفاقية جديدة بمعزل عنها، ما يعني عملياً إسقاط خطة عمل بالي لعام 2007 التي رفعت فيها الولايات المتحدة شعار «لا اتفاقية من دوننا».
بيل ماك بن أحد مؤسسي «حملة 350 العالمية»، يرى أن عدم تصويت الكونغرس الأميركي على قانون لمكافحة ظاهرة الاحتباس في الولايات المتحدة، يزيد صعوبة التوصل إلى اتفاق حقيقي في كانكون.
وتهدف حملة 350 إلى توجيه الأنظار إلى الرقم 350 لكونه يرتبط بقدرة الكرة الأرضية على الحفاظ على حرارتها، والوقوف عند ارتفاع يصل في حدّه الأقصى إلى درجتين مئويتين، وذلك يتطلب إعادة تركيز الغازات الدفيئة على ما يعادل 350 جزءاً في المليون من ثاني أوكسيد الكربون.
وتركز التقارير العلمية على ضرورة أن تبلغ الانبعاثات العالمية ذورتها عام 2015 تقريباً، وتعود مستوياتها عام 2020 إلى ما كانت عليه عام 1990، ومن ثم تعود وتنخفض بنسبة 80% من هذا المعدل عام 2050، علماً بأن مستوى تركيز الغازات الدفيئة الحالي يبلغ 388.15، وهو يرتفع نقطتين كل عام.
ورغم الأنشطة العديدة الذي تقوم بها الجمعيات البيئية في مختلف أنحاء العالم، يعتقد ماك بن أن العامين المقبلين سيكونان مخيّبين لجهة التحرك لمكافحة الاحتباس. وفي رأيه، قد تعقب الانتخابات التشريعية في الولايات المتحدة المرتقبة في تشرين الثاني المقبل فترة من عدم الاستقرار. وفي ختام الانتخابات، قد يستعيد الجمهوريون الغالبية في مجلس النواب، ويزيدون عدد مقاعدهم في مجلس الشيوخ.
لذلك لا يظن ماك بن أن نصاً يقترح إنشاء سوق لانبعاثات غازات ثاني أوكسيد الكربون سيطرح على الطاولة في 2011. ومثل هذا النظام الذي تبنّاه مجلس النواب الأميركي في ربيع 2009 في مشروع قانون عن المناخ يعدّ ضرورياً لخفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. لكنّ هذا المشروع يثير معارضة الجمهوريين والديموقراطيين الذين انتخبوا في ولايات تعتمد على الفحم الحجري والمحروقات. ويرى ماك بن أن «لوبي الطاقة المتحجرة (كالفحم الحجري) نافذ جداً» للتصويت في الكونغرس على مشروع قانون لمعالجة خفض انبعاث غازات الدفيئة فعلياً.
لكن ماك بن يرفض اليأس، لذلك فهو سعى من خلال رسالة إلكترونية وصلت إلى «الأخبار» نسخة عنها إلى الحثّ على تنظيم تحركات حاشدة في كل أنحاء العالم بحلول 10/10/2010.
ما المتوقع حدوثه في الأحد الثاني من تشرين الأول المقبل؟ نشطاء البيئة حول العالم يأملون أن يشهد هذا اليوم «أكبر تحرك سياسي وشعبي موحّد ومنظّم في تاريخ البشرية». ويطلق على هذا اليوم تسمية «اليوم العالمي حول تغيّر المناخ 10/10/10».
وكانت الجمعيات البيئية قد نظّمت العام الفائت حملة مماثلة في 24 تشرين الأول 2009، حيث شهد هذا اليوم 5245 تظاهرة وحدثاً في 181 بلداً، فيما سجّل هذا العام 4174 حدثاً في 171 بلداً، لكنّ الحملة العالمية تتوقع أن يرتفع عدد الأنشطة والبلدان إلى ما يزيد على 6000 حدث مع اقتراب يوم 10/10/2010.

الاخبار
كل الاخبار
 
 


 
NEWSLETTER SIGN UP
 
 
مشاريع >>> ابحاث في السلامة العامة رجوع
 
 
آثار المواد الكيميائية المستعملة في الزراعة
(التأثيرات السامة لمادة الملاثيون والكارباريل)
 
إن المواد الكيميائية المستعملة في الزراعة لها أخطارها المختلفة على الإنسان وعلى البيئة، وتتكون  من مواد متعددة منها: الزئبقية، الفوسفورية، السانبدية، البترولية، الكلورية، الرومية والنيكوتينية، مشتقات تقطير الفحم الحجري، هيدروجينات مكربنة، والمركبات الكبريتية ... ويمكن القول ان أنواع المبيدات والمواد الكيميائية المسستعملة في الزراعة يتعذر تحديدها بصورة حصرية.  
 
 التأثيرات السامة للملاثيون
 
إن التأثيرات السامة للملاثيون تظهر عندما ينخفض نشاط خميرة كولين استراز بنسبة 50 % أو أكثر في البلازما وكريات الدم الحمراء.
ان الأعراض الرئيسة للتسمم بالملاثيون هي: الصداع، الدوار، الغثيان، القيء، ألم في المعدة، سرعة الإنفعال، الزيادة المفرطة في اللعاب، التعرق، زيادة الإفرازات الشُعَبية، انقباض الحدقة، ضعف العضلات وتحزمها، تهيج وحساسية الجلد. ويمكن أن تحدث الوفاة في حالة التسمم الشديد.
وقد نتج عن التعرض الزائد والمتكرر للملاثيون صداع لمدة طويلة، تهيج، إرهاق، ضعف العضلات، رعشة وتنميل.
الملاثيون هو أحد المركبات الفوسفورية العضوية المنخفضة السمية التي ثبت انها فعالة كمبيدات حشرية ذات أثر باق، إلا ان سميّة تركيبة الملاثيون التجارية تتوقف بدرجة كبيرة على ما تحتويه من شوائب. إن الشوائب الفوسفاتية العضوية، خاصة الأيزوملاثيون الموجودة في الملاثيون التجاري أهم من المُرَكّبين المثيلي والحديدي. ولقد ثبت أن فاعلية سميّة الملاثيون تؤثر بشكل كبير في الجرذان عندما يحتوي على الإيزوملاثيون بنسبة تقل عن 0،1 % وعلى شوائب أخرى بنسبة تقل عن ذلك.
يُمتص الملاثيون بسهولة في الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، فيسبب ضعف العضلات وارتعاش الأطراف وصعوبة التنفس وظهور علامات الشلل والإختلاج (عدم القدرة على موازنة الحركة). وقد وصف نالين عدة فئات سريرية للتسمم بالملاثيون على أساس خبرته السريرية ﺒ 264 حالة.
 
 الفئات السريرية للتسمم بالملاثيون
 
الفئة الأولى: تعرُّض غير ذي أهمية سريرية.
المعايير: عدم وجود علامات أو أعراض ذات أهمية.
العلامات الحيوية: طبيعية.
نوع التعرض: استنشاقات، ملامسة الجلد، المضمضة أو البلع.
مدة التعرض: قصيرة.
عدم وجود رائحة الملاثيون أحياناً.
 
الفئة الثانية: أعراض سريرية خفيفة غير نوعية.
المعايير: غثيان، قيء، دوخة، وجود رائحة الملاثيون.
 
 
الفئة الثالثة: أعراض سريرية نوعية متفاوتة.
المعايير: زيادة إفراز اللعاب مع وجود رغوة في حالة تناوله عن طريق الفم، بعض الحشرجات أو الخرخرات في الصدر، ضيق حدقة العين (لا تصل إلى اتساع رأس الدبوس أحياناً)، المصاب واعٍ وأحياناً مذهول. إفراز الجلوكوز في البول ليس نادراً.
 
الفئة الرابعة: أعراض سريرية نوعية شديدة.
المعايير: انخفاض ضغط الدم وتنفس شاين- ستوكس، التبرزاللاإرادي، الغيبوبة، الازرقاق، تشنجات ...
 وتظهر الظواهر السريرية في حالات التسمم الحاد بالمركبات الفوسفورية وبصفة عامة بعد كبت نشاط ما يزيد على 50 % من خميرة كولين استراز في المصل: فيصل معدل نشاط الخميرة الى 20- 50 % في حالة التسمم الخفيف، وإلى 10- 20 % في حالة التسمم الشديد نوعاً ما، وإلى أقل من 10 % في حالة التسمم الشديد.
 
 التأثيرات الصحية للكرباريل
 
إن كبت خميرة الكولين استراز هو الآلية الأساسية التي تحدث بها المبيدات الحشرية الكرباماتية، شاملة الكرباريل، تأثيرت سامة في الثدييات.
 
في الحيوانات والكائنات الحية الأخرى:
 
أحدث إعطاء الكرباريل للكلاب والقطط علامات نموذجية لكبت الكولين استراز، مثل إفراز اللعاب، الإضطرابات التنفسية، الرجفة، التشنجات، اضطراب وظيفة المثانة والأمعاء وقد يؤدي إلى الوفاة. ولم يلاحظ اختلال وظيفي للكلية في الدراسات التجريبية التي أجريت على الجرزان، الكلاب والقرود. وأشارت التقارير إلى ان الكرباريل يحدث تشويها خلقياً في كلب البيجل وخنزير غينيا ولكنه لا يحدث ذلك عند القرود، الفئران، الجرذان والهامستر. وأجريت تجارب أيضاً على حشرات (الدروسوفيلا) أشارت الى تأثير ضعيف في احداث التحول الخلقي، وثبت ان نيتروزوكرباريل له مفعول قوي في إحداث التحول الخلقي، إلا انه دليل على ان هذا المركب يمكن أن يتكون في جسم المتعرض للكرباريل.
 
في الإنسان
 
يؤدي كبت الكولين استراز إلى تراكم الأستيل كولين الداخلي المنشأ واسترات الكولين الأخرى في الجسم مما يسبب أعراضاً مختلفة كالصداع، الغثيان، القيء ومغص في البطن. وتختلف الكربامات عن بعض المركبات الفوسفورية العضوية في انها لا تستلزم تنشيطاً بالخمائر الميكروسومية لكبت خميرة الكولين استراز كما ان كبت الكولين استراز بالكربامات قابل للإنعكاسات بسهولة.
 
تأثيرات التعرض للداي نيترو أورثو كريزول في الحيوانات
 
التعرض
النوع
تركيز التعرض
مدة التعرض
التأثيرات
المراجع
استنشاق
جرذ
100 مجم/ م3
4 ساعات
بطء التنفس
كنج وهارفي (24)
استنشاق
قط
100 مجم/ م3
4 ساعات
وفاة 4 من 12، تأثيرات في الجهاز العصبي اللاإرادي، تغييرت في الدم
بوركا تسكايا (11)
استنشاق
قط
60 مجم/م3
4 ساعات
لم تحدث وفيات، التأثيرات كما في حالة التركيز100 مجم/م3
بوركا تسكايا (11)
استنشاق
قط
40 مجم/م3
4 ساعات
موت قط من ثلاثة قطط، التأثيرات الأخرى كما في حالة التركيز 100
مجم/م3
بوركا تسكايا (11)
استنشاق
قط
2,0مجم/م3
4 س/ يوم × شهر
موت اثنين من ثلاثة، تغيرات في الدم، انخفاض في الوزن
بوركا تسكايا (11)
اسنشاق
قط
1,4 مجم/م3
4 ساعات
لم تحدث تأثيرات
بوركا تسكايا (11)
استنشاق
قط
0,2 مجم/م3
4س/ يوم ×2- 3 شهر
لم يحدث موت، تأثيرات عابرة في الدم
بوركا تسكايا (11)
جلدي
جرذ
2%
30 يوماً
لم تحدث تأثيرات
أسبروز
جلدي
فأر
187 مجم/كجم
جرعة واحدة
الجرعة القاتلة الوسطى
( ج ق50)
أرومستامبان(4)
جلدي
أرنب
500 مجم/كجم
جرعة واحدة
تغيرات في التنفس وسرعة القلب
بوركاتسكايا(12)
جلدي
أرنب
1000مجم/كجم
جرعة واحدة
الجرعة القاتلة الوسطى
بوركاتسكايا (12)
 
                                                     جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الأبحاث العلمية Copyright SRF 2008 ©
http://www.itecme.com/ http://www.yasa.org/ http://www.lfpc.org/ http://www.lasip.net/ http://www.lassanet.org/