مؤسسة الأبحاث العلميّة
عضو في مجموعة اليازا
Arabic Version   English Version
اّخر المستجدات
من نحن مشاريعنا نشاطاتنا مواقع مفيدة السلامة الزراعية اتصل بنا
 
 
September 29, 2010
قمة تغيّر المناخ: احتباس في الآمال

قمة تغيّر المناخ: احتباس في الآمال


ناشطون يتسلّقون قمة في جنوب افريقيا دعماً لحملة 350 العالمية (أرشيف)بين كوبنهاغن وكانكون مسافة عام من المفاوضات بشأن تغيّر المناخ، وسط توقعات مبكرة أن يكون مصير القمة المناخية السادسة عشرة أسوأ من سابقاتها. من سيدفع الكلفة؟ سؤال لم يجب عنه بوضوح أيّ من المتفاوضين، ولبنان واحد منهم. لكنّ البيئيين حول العالم لم يفقدوا الأمل بعد، وهم يحثّون على التحرك في 10/10/10

بسام القنطار
من موعد إلى آخر يقذف العالم كرة نار مفاوضات تغيّر المناخ. في البداية حُدّدت نهاية عام 2009 موعداً أقصى للتوصل إلى معاهدة عالمية جديدة ملزمة بشأن تغير المناخ، لكنّ الجولة النهائية من المفاوضات في كوبنهاغن مُنيت بالفشل، ولا يتوقع كثيرون التوصل إلى اتفاق ملزم قبل انقضاء المهلة الجديدة في كانون الأول المقبل، عندما تنتقل المفاوضات إلى مدينة كانكون المكسيكية، من 29 تشرين الثاني إلى 10 كانون الأول 2010.
وما زال مفاوضون من نحو 200 دولة مختلفين يفاوضون بشأن تفاصيل مسوّدة اتفاق تقع في 34 صفحة وتهدف إلى محاربة ظاهرة ارتفاع حرارة الأرض. ولقد نوقشت هذه المسوّدة في الاجتماع الذي عقد في مدينة بون الألمانية أوائل آب الماضي، فيما ستعقد جولة أخرى من المحادثات في مدينة تيانجين الساحلية في شمال الصين في الرابع من تشرين الأول المقبل.
يلفت وائل حميدان، المدير التنفيذي في منظمة إندي ـــــ آكت، الذي يشارك هذا العام في جولات المفاوضات من ضمن الوفد الرسمي اللبناني، إلى أن القدر الأكبر من الانقسام ما زال يتركز على مبدأ المشاركة في المسؤوليات، المبدأ الرئيسي في بروتوكول كيوتو، الذي ألزم الدول الأكثر ثراءً بأن تقوم بالدور الرئيسي في خفض انبعاثات الغازات المسبّبة للاحتباس الحراري.
ويضيف حميدان «الدول الصناعية ما زالت تطالب دولاً نامية كبيرة مثل الصين والهند بالالتزام بنسب خفض في الانبعاثات يمكن قياسها. وما زال الجانبان عاجزين عن الاتفاق على كيفية توزيع عبء خفض الانبعاثات».
ويلفت حميدان «إلى أن دور لبنان في المفاوضات لا يزال هامشياً بالمقارنة مع بقية الدول، لكنّ التطور الذي حصل هذا العام أن الوفد اللبناني بات أكثر انخراطاً في المفاوضات، ولم يعد يمثل دور المستمع. ولقد أدى هذا الأمر إلى تغيّر طريقة نظر بقية الدول إلينا، وعدم تصنيفنا في خانة الدول التي تسعى فقط إلى الحصول على المساعدات».
ورغم الاختلافات الهائلة بين الدول المتقدمة والدول النامية، والتي هي العائق الأساسي أمام التقدم في المفاوضات، يتضح أن المشكلة الأكبر هي داخل الولايات المتحدة الأميركية نفسها.

تناقش أوروبا وضع اتفاقية جديدة بمعزل عن الولايات المتحدة الأميركية و بحسب معلومات حميدان، فإن مؤتمر بون الأخير قد أدى إلى تشاؤم كبير من الموقف الأميركي، وسط توقعات ألا تبصر اتفاقية ملزمة النور قبل عام 2015، أي عندما يصبح الرئيس الأميركي باراك أوباما غير مكبّل بالانتخابات التشريعية أو النصفية.
ويلفت حميدان إلى أن ما يجري نقاشه حالياً، قبل انعقاد مؤتمر تيانجين بأيام، إمكان إخراج الولايات المتحدة الأميركية من مسار المفاوضات والتوقيع على اتفاقية جديدة بمعزل عنها، ما يعني عملياً إسقاط خطة عمل بالي لعام 2007 التي رفعت فيها الولايات المتحدة شعار «لا اتفاقية من دوننا».
بيل ماك بن أحد مؤسسي «حملة 350 العالمية»، يرى أن عدم تصويت الكونغرس الأميركي على قانون لمكافحة ظاهرة الاحتباس في الولايات المتحدة، يزيد صعوبة التوصل إلى اتفاق حقيقي في كانكون.
وتهدف حملة 350 إلى توجيه الأنظار إلى الرقم 350 لكونه يرتبط بقدرة الكرة الأرضية على الحفاظ على حرارتها، والوقوف عند ارتفاع يصل في حدّه الأقصى إلى درجتين مئويتين، وذلك يتطلب إعادة تركيز الغازات الدفيئة على ما يعادل 350 جزءاً في المليون من ثاني أوكسيد الكربون.
وتركز التقارير العلمية على ضرورة أن تبلغ الانبعاثات العالمية ذورتها عام 2015 تقريباً، وتعود مستوياتها عام 2020 إلى ما كانت عليه عام 1990، ومن ثم تعود وتنخفض بنسبة 80% من هذا المعدل عام 2050، علماً بأن مستوى تركيز الغازات الدفيئة الحالي يبلغ 388.15، وهو يرتفع نقطتين كل عام.
ورغم الأنشطة العديدة الذي تقوم بها الجمعيات البيئية في مختلف أنحاء العالم، يعتقد ماك بن أن العامين المقبلين سيكونان مخيّبين لجهة التحرك لمكافحة الاحتباس. وفي رأيه، قد تعقب الانتخابات التشريعية في الولايات المتحدة المرتقبة في تشرين الثاني المقبل فترة من عدم الاستقرار. وفي ختام الانتخابات، قد يستعيد الجمهوريون الغالبية في مجلس النواب، ويزيدون عدد مقاعدهم في مجلس الشيوخ.
لذلك لا يظن ماك بن أن نصاً يقترح إنشاء سوق لانبعاثات غازات ثاني أوكسيد الكربون سيطرح على الطاولة في 2011. ومثل هذا النظام الذي تبنّاه مجلس النواب الأميركي في ربيع 2009 في مشروع قانون عن المناخ يعدّ ضرورياً لخفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. لكنّ هذا المشروع يثير معارضة الجمهوريين والديموقراطيين الذين انتخبوا في ولايات تعتمد على الفحم الحجري والمحروقات. ويرى ماك بن أن «لوبي الطاقة المتحجرة (كالفحم الحجري) نافذ جداً» للتصويت في الكونغرس على مشروع قانون لمعالجة خفض انبعاث غازات الدفيئة فعلياً.
لكن ماك بن يرفض اليأس، لذلك فهو سعى من خلال رسالة إلكترونية وصلت إلى «الأخبار» نسخة عنها إلى الحثّ على تنظيم تحركات حاشدة في كل أنحاء العالم بحلول 10/10/2010.
ما المتوقع حدوثه في الأحد الثاني من تشرين الأول المقبل؟ نشطاء البيئة حول العالم يأملون أن يشهد هذا اليوم «أكبر تحرك سياسي وشعبي موحّد ومنظّم في تاريخ البشرية». ويطلق على هذا اليوم تسمية «اليوم العالمي حول تغيّر المناخ 10/10/10».
وكانت الجمعيات البيئية قد نظّمت العام الفائت حملة مماثلة في 24 تشرين الأول 2009، حيث شهد هذا اليوم 5245 تظاهرة وحدثاً في 181 بلداً، فيما سجّل هذا العام 4174 حدثاً في 171 بلداً، لكنّ الحملة العالمية تتوقع أن يرتفع عدد الأنشطة والبلدان إلى ما يزيد على 6000 حدث مع اقتراب يوم 10/10/2010.

الاخبار
كل الاخبار
 
 


 
NEWSLETTER SIGN UP
 
 
مشاريع >>> ابحاث في السلامة العامة رجوع
 
 
الأمراض المشترَكة بين الحيوان والإنسان وإجراءات الوقاية
 
تقدَّرالأمراض المشترَكة بين الإنسان والحيوان بنحو 200 مرض. إن إصابة الإنسان بهذه الأمراض، بحسب دراسات مؤسسة الأبحاث العلمية “SRF”، سببها الحيوانات الأقرب إليه بخواصها البيولوجية. لذلك، فإن مصدر العدوى غالباً ما يكون من:
  • الحيوانات ذات الدم الحار بشكل عام. 
  • الحيوانات التي ترضع الحليب بعد الولادة تسبب العدوى أكثر من الطيور أو الأسماك.
  • الحيوانات القمامة أكثر من الحيوانات العاشبة أو اللاحمة.
 
طرق انتقال المرض
تنتقل الأمراض من الحيوان المريض إلى الإنسان السليم بالطرق الآتية:
  • عن طريق الجهاز التنفسي.
  • عن طريق الجهاز الهضمي بتناول المنتجات والمشتقات الحيوانية الملوثة.
  • عن طريق ملتحمة العين.
  • عن طريق الجلد بواسطة ملامسة الحيوان المصاب أو مخلفاته.
  • بواسطة لسع البعوض أو الحشرات كالبراغيث والقمل وغير ذلك.
 
الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض المشتركة
  • المزارعون ومربو الحيوانات الذين يقومون بخدمة ورعاية الحيوانات.
  • الأطباء البيطريون.
  • العاملون في المسالخ وفي معامل تصنيع اللحوم والجلود والألبان والأجبان وغيرها.
  • الفنيون الذين يقومون بإجراء الفحوصات الحيوانية المخبرية وفي مراكز إنتاج اللقاحات.
  • العاملون في الغابات والصيادين.
  • مربو الحيوانات المنزلية الأليفة كالكلاب والقطط.
 
وعموماً، تشكل الحيوانات الأليفة والحيوانات البرية التي يصطادها الإنسان، خطراً حقيقياً على سلامته إذ يمكن أن تنتقل هذه الأمراض إليه عبر تعاطيه مع هذه الحيوانات بشكل مباشر أو غير مباشر. وهناك أيضاً أنواع معينة من الحشرات والحيوانات البرية كالبعوض، البراغيث، القمل، الأرانب، الجرذان وغيرها، التي يمكن أن تكون ناقلة للأمراض أو حاملة لها، ما يشكل خطراً خفياً على الإنسان. قام العلماء بتقسيم وتصنيف الأمراض المشتركة إلى مجموعات إعتماداً على العوامل الآتية:
 
1- تصنيف الأمراض المشتركة وفقاً لنوع الكائن الحي الذي يصاب بالمرض أولاً:
  • الأمراض التي تنتقل من الحيوانات البرية إلى الإنسان:
    يصاب بهذه الأمراض القائمون على رعاية وخدمة الحيوانات، من أهم هذه الأمراض حمى وادي رفت، داء اللولبيات، وداء التولاريمية.
  • الأمراض المشتركة ذات الوجهين أي التي يحافظ على بقاء مسبباتها في كل من الحيوان والإنسان ويمكن لها أن تنتقل من الحيوان إلى الإنسان وبالعكس. أهم هذه الأمراض:
-   المكورات العنقودية الذهبية أو المكورات السبحية-العقدية.
-   أمراض مشتركة تنتقل من الإنسان إلى الحيوان وهي غير ذات أهمية كبرى بالنسبة للأمراض المشتركة وأهمها السل الآدمي والديفتريا والأمبيا.
 
2- الأمراض المشتركة وفق طبيعة الحيوانات المصابة بالمرض وتكون مصدراً لنقله إلى الإنسان:
  • الأمراض المشتركة بين الحيوانات المنتجة كالأبقار والأغنام والماعز والدواجن والإنسان. تؤدي هذه الأمراض إلى خسائر إقتصادية كبيرة نتيجة نفق الحيوانات، وتشكل خطورة حقيقية على صحة الإنسان.
  • الأمراض المشتركة بين الحيوانات المنزلية كالقطط، الكلاب، الطيور، القردة وغيرها.
  • الأمراض التي تصيب الحيوانات غير الداجنة وتعيش ببيئة الإنسان كالجرذان والفئران.
  • الأمراض التي يمكن أن تنتقل من الحيوانات البحرية.
 
3- تصنيف الأمراض حسب العامل المسبب
  • الأمراض الفيروسية وأهمها:
     داء الكلب، الحمى القلاعية، إلتهاب المخ القرادي، حمى الوادي المتصدع وغيرها.
  • الأمراض الجرثومية وأهمها:
 الجمرة الخبيثة، الكزاز، الرعام، الحمى المالطية، السل، طاعون الجمال، التولاريميا،  التسممات الغذائية (داء السلامونيات)، الحمى القرمزية، داء الليستريات وغيرها.
  • الأمراض الفطرية ومنها:
     القرع، السعفة، داء الرشاشيات وغيرها.
  • الأمراض التي تسببها الليتبوسبيرا والبسبيروخيثا وأهمها:
     مرض الليبتوسبيروس، التيفوئيد الراجعي القرادي.
  • الأمراض التي تسببها الريكيتسيا وأهمها:
               حمى ريكيتسا الجرذان، التيفوئيد الطفحي القرادي.
  • الأمراض الطفيلية وأهمها:
-         الطفيليات وحيدات الخلية: التوكسوبلازما والليشمانيا.
-         الطفيليات الشريطية كالإصابة بالدودة الوحيدة العزلاء أو المسلحة وداء الكيسات المائية.
-         التريماتودا وتضم مجموعة من الطفيليات منها الدودة الكبدية.
-         النيماتودا مثل داء الشعرنيات (التريخنوز) وداء اليرقة المهاجرة.
-         الطفيليات الخارجية كالجرب.
 
خطورة الأمراض المشتركة
تسبب الأمراض التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان مشاكل إنسانية وإجتماعية وإقتصادية منها:
  • وفاة مجموعة كبيرة من البشر نتيجة إصابتهم بالطاعون البشري، ولكن تطور العلوم الطبية البشرية والبيطرية والبيولوجية وغيرها، سمحت بتنفيذ مجموعة متكاملة من الإجراءات أدت إلى القضاء على مثل هذا المرض الخطير، ومع هذا لا تزال هناك مجموعة من الأمراض كالجمرة الخبيثة، إلتهاب المخ، السحايا المعدي، الإسهالات الفيروسية المدمية، التسممات الغذائية الحادة والكزاز ... التي تؤدي إلى موت الإنسان.
  • العقم عند الذكور نتيجة الإصابة بمرض الحمى المالطية.
  • الإجهاض نتيجة الإصابة بالحمى المالطية وداء المقوسات (التوكسوبلازما).
  • التشوهات الجسدية كالإصابة بالحساسية الجلدية من الليشمانيا (حبة حلب).
 
إجراءات الوقاية من الأمراض المشتركة ومكافحتها
تعتمد إجراءات الوقاية والتخلص من الأمراض المشتركة على: 
  • الكشف المبكر عن مصدر العدوى وإعطاء العلاج المناسب.
  • تطبيق الإجراءات الصحية البيطرية والبشرية العامة والخاصة بما في ذلك إجراءات الحجر الصحي البيطري.
  • تنفيذ برامج مكافحة هذه الأمراض باستخدام التلقيحات الوقائية أو الوسائل العلاجية وذلك عند الحيوان والإنسان.
  • مكافحة الحشرات الطائرة والزاحفة والقوارض في المنازل وحظائر تربية الحيوانات والدواجن.
  • القضاء على الكلاب والقطط والحيوانات الشاردة.
  • مراعاة الشروط الصحية وخاصة أمور النظافة العامة وإعطاء أدوية المعالجة الدورية أو إجراء التلقيحات الوقائية للحيوانات المنزلية.
  • تطبيق شروط الصحة والسلامة العامة من قبل المربين والمزارعين والحرفيين عند تعاملهم مع الحيوانات ومنتجاتها ومشتقاتها ومخلفاتها.
  • عدم ذبح الحيوانات والدواجن إلا في المسالخ القانونية وإخضاعها   للإشراف والفحص الصحي البيطري.
  • تطبيق الشروط الصحية البيطرية الصارمة في عمليات تصنيع المنتجات والمشتقات الحيوانية.
  • منع نقل وحفظ وتداول المنتجات والمشتقات الحيوانية الطازجة أو المصنّعة إلا في وسائل نقل مبردة ومغلقة بحيث تمنع تعرض هذه المنتجات للتلوث.
  • العناية بنظافة الحيوانات المنزلية وخاصة الكلاب والقطط وإبعادها عن النساء الحوامل وإعطائها الأدوية العلاجية وإخضاعها للتلحيقات الوقائية الدورية والإشراف الطبي البيطري المستمر.
من هنا تظهر أهمية دور الطبيب البيطري ليس فقط في مجال حماية الحيوان ومعالجته من الأمراض المعدية وغير المعدية، وإنما أيضا في الحماية المباشرة وغير المباشرة للإنسان من هذه الأمراض الخطيرة.
 

 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الأبحاث العلمية ©Copyright SRF 2008

http://www.itecme.com/ http://www.yasa.org/ http://www.lfpc.org/ http://www.lasip.net/ http://www.lassanet.org/