مؤسسة الأبحاث العلميّة
عضو في مجموعة اليازا
Arabic Version   English Version
اّخر المستجدات
من نحن مشاريعنا نشاطاتنا مواقع مفيدة السلامة الزراعية اتصل بنا
 
 
September 29, 2010
قمة تغيّر المناخ: احتباس في الآمال

قمة تغيّر المناخ: احتباس في الآمال


ناشطون يتسلّقون قمة في جنوب افريقيا دعماً لحملة 350 العالمية (أرشيف)بين كوبنهاغن وكانكون مسافة عام من المفاوضات بشأن تغيّر المناخ، وسط توقعات مبكرة أن يكون مصير القمة المناخية السادسة عشرة أسوأ من سابقاتها. من سيدفع الكلفة؟ سؤال لم يجب عنه بوضوح أيّ من المتفاوضين، ولبنان واحد منهم. لكنّ البيئيين حول العالم لم يفقدوا الأمل بعد، وهم يحثّون على التحرك في 10/10/10

بسام القنطار
من موعد إلى آخر يقذف العالم كرة نار مفاوضات تغيّر المناخ. في البداية حُدّدت نهاية عام 2009 موعداً أقصى للتوصل إلى معاهدة عالمية جديدة ملزمة بشأن تغير المناخ، لكنّ الجولة النهائية من المفاوضات في كوبنهاغن مُنيت بالفشل، ولا يتوقع كثيرون التوصل إلى اتفاق ملزم قبل انقضاء المهلة الجديدة في كانون الأول المقبل، عندما تنتقل المفاوضات إلى مدينة كانكون المكسيكية، من 29 تشرين الثاني إلى 10 كانون الأول 2010.
وما زال مفاوضون من نحو 200 دولة مختلفين يفاوضون بشأن تفاصيل مسوّدة اتفاق تقع في 34 صفحة وتهدف إلى محاربة ظاهرة ارتفاع حرارة الأرض. ولقد نوقشت هذه المسوّدة في الاجتماع الذي عقد في مدينة بون الألمانية أوائل آب الماضي، فيما ستعقد جولة أخرى من المحادثات في مدينة تيانجين الساحلية في شمال الصين في الرابع من تشرين الأول المقبل.
يلفت وائل حميدان، المدير التنفيذي في منظمة إندي ـــــ آكت، الذي يشارك هذا العام في جولات المفاوضات من ضمن الوفد الرسمي اللبناني، إلى أن القدر الأكبر من الانقسام ما زال يتركز على مبدأ المشاركة في المسؤوليات، المبدأ الرئيسي في بروتوكول كيوتو، الذي ألزم الدول الأكثر ثراءً بأن تقوم بالدور الرئيسي في خفض انبعاثات الغازات المسبّبة للاحتباس الحراري.
ويضيف حميدان «الدول الصناعية ما زالت تطالب دولاً نامية كبيرة مثل الصين والهند بالالتزام بنسب خفض في الانبعاثات يمكن قياسها. وما زال الجانبان عاجزين عن الاتفاق على كيفية توزيع عبء خفض الانبعاثات».
ويلفت حميدان «إلى أن دور لبنان في المفاوضات لا يزال هامشياً بالمقارنة مع بقية الدول، لكنّ التطور الذي حصل هذا العام أن الوفد اللبناني بات أكثر انخراطاً في المفاوضات، ولم يعد يمثل دور المستمع. ولقد أدى هذا الأمر إلى تغيّر طريقة نظر بقية الدول إلينا، وعدم تصنيفنا في خانة الدول التي تسعى فقط إلى الحصول على المساعدات».
ورغم الاختلافات الهائلة بين الدول المتقدمة والدول النامية، والتي هي العائق الأساسي أمام التقدم في المفاوضات، يتضح أن المشكلة الأكبر هي داخل الولايات المتحدة الأميركية نفسها.

تناقش أوروبا وضع اتفاقية جديدة بمعزل عن الولايات المتحدة الأميركية و بحسب معلومات حميدان، فإن مؤتمر بون الأخير قد أدى إلى تشاؤم كبير من الموقف الأميركي، وسط توقعات ألا تبصر اتفاقية ملزمة النور قبل عام 2015، أي عندما يصبح الرئيس الأميركي باراك أوباما غير مكبّل بالانتخابات التشريعية أو النصفية.
ويلفت حميدان إلى أن ما يجري نقاشه حالياً، قبل انعقاد مؤتمر تيانجين بأيام، إمكان إخراج الولايات المتحدة الأميركية من مسار المفاوضات والتوقيع على اتفاقية جديدة بمعزل عنها، ما يعني عملياً إسقاط خطة عمل بالي لعام 2007 التي رفعت فيها الولايات المتحدة شعار «لا اتفاقية من دوننا».
بيل ماك بن أحد مؤسسي «حملة 350 العالمية»، يرى أن عدم تصويت الكونغرس الأميركي على قانون لمكافحة ظاهرة الاحتباس في الولايات المتحدة، يزيد صعوبة التوصل إلى اتفاق حقيقي في كانكون.
وتهدف حملة 350 إلى توجيه الأنظار إلى الرقم 350 لكونه يرتبط بقدرة الكرة الأرضية على الحفاظ على حرارتها، والوقوف عند ارتفاع يصل في حدّه الأقصى إلى درجتين مئويتين، وذلك يتطلب إعادة تركيز الغازات الدفيئة على ما يعادل 350 جزءاً في المليون من ثاني أوكسيد الكربون.
وتركز التقارير العلمية على ضرورة أن تبلغ الانبعاثات العالمية ذورتها عام 2015 تقريباً، وتعود مستوياتها عام 2020 إلى ما كانت عليه عام 1990، ومن ثم تعود وتنخفض بنسبة 80% من هذا المعدل عام 2050، علماً بأن مستوى تركيز الغازات الدفيئة الحالي يبلغ 388.15، وهو يرتفع نقطتين كل عام.
ورغم الأنشطة العديدة الذي تقوم بها الجمعيات البيئية في مختلف أنحاء العالم، يعتقد ماك بن أن العامين المقبلين سيكونان مخيّبين لجهة التحرك لمكافحة الاحتباس. وفي رأيه، قد تعقب الانتخابات التشريعية في الولايات المتحدة المرتقبة في تشرين الثاني المقبل فترة من عدم الاستقرار. وفي ختام الانتخابات، قد يستعيد الجمهوريون الغالبية في مجلس النواب، ويزيدون عدد مقاعدهم في مجلس الشيوخ.
لذلك لا يظن ماك بن أن نصاً يقترح إنشاء سوق لانبعاثات غازات ثاني أوكسيد الكربون سيطرح على الطاولة في 2011. ومثل هذا النظام الذي تبنّاه مجلس النواب الأميركي في ربيع 2009 في مشروع قانون عن المناخ يعدّ ضرورياً لخفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. لكنّ هذا المشروع يثير معارضة الجمهوريين والديموقراطيين الذين انتخبوا في ولايات تعتمد على الفحم الحجري والمحروقات. ويرى ماك بن أن «لوبي الطاقة المتحجرة (كالفحم الحجري) نافذ جداً» للتصويت في الكونغرس على مشروع قانون لمعالجة خفض انبعاث غازات الدفيئة فعلياً.
لكن ماك بن يرفض اليأس، لذلك فهو سعى من خلال رسالة إلكترونية وصلت إلى «الأخبار» نسخة عنها إلى الحثّ على تنظيم تحركات حاشدة في كل أنحاء العالم بحلول 10/10/2010.
ما المتوقع حدوثه في الأحد الثاني من تشرين الأول المقبل؟ نشطاء البيئة حول العالم يأملون أن يشهد هذا اليوم «أكبر تحرك سياسي وشعبي موحّد ومنظّم في تاريخ البشرية». ويطلق على هذا اليوم تسمية «اليوم العالمي حول تغيّر المناخ 10/10/10».
وكانت الجمعيات البيئية قد نظّمت العام الفائت حملة مماثلة في 24 تشرين الأول 2009، حيث شهد هذا اليوم 5245 تظاهرة وحدثاً في 181 بلداً، فيما سجّل هذا العام 4174 حدثاً في 171 بلداً، لكنّ الحملة العالمية تتوقع أن يرتفع عدد الأنشطة والبلدان إلى ما يزيد على 6000 حدث مع اقتراب يوم 10/10/2010.

الاخبار
كل الاخبار
 
 


 
NEWSLETTER SIGN UP
 
 
مشاريع >>> ابحاث في السلامة العامة رجوع
 

 

 
الطرق المثلى لإنتاج وتصنيع وتسويق الحليب
 
الحليب هو أول غذاء يتلقاه الإنسان عند ولادته، وهو المادة الأولية لكثير من الصناعات الغذائية ما يجعله محوراً للعديد من الأنشطة الزراعية والصناعية. ويعود لونه الأبيض لاحتوائه على حبيبات البروتين، وفي بعض الأحيان يميل اللون إلى الصفرة لاحتوائه على نسبة عالية من الكاروتين وهي مادة صبغية صفراء معلقة على حبيبات الدهن. وتكثر مادة الكاروتين في الأعلاف الخضراء، وقد يميل لون الحليب إلى الزرقة بسبب قلة حبيبات البروتين. أما إذا مال لون الحليب إلى الزهري، فيشير ذلك إلى غناه بالفيتامين (ب) أو إلى وجود بعض الدم نتيجة تمزق الشعيرات الدموية الدقيقة بسبب النشاط الكبير والمفاجىء للضرع لإدرار الحليب، أو لإصابة الضرع بمرض ما.  
 
هذا وليس للحليب الطازج النظيف أية رائحة، فإذا ما فاحت منه رائحة الروث مثلاً، فإن ذلك مرده إلى عدم مراعاة شروط النظافة عند الحلب. يتركب الحليب من الماء والبروتين والدهن والسكر والمواد المعدنية ومن مواد أخرى كالفيتامينات والأنزيمات والأصباغ والغازات وغير ذلك، وتختلف نسب تلك المكونات بحسب نوع الكائن الحي كالآتي:
 
معادن %
سكر %
بروتين %
دهن %
ماء %
نوع الكائن
0,2
6,8
1,3
3,7
88
إنسان
0,7
4,6
3,2
3,7
87
بقر
0,7
4,6
3,2
3,5
88
ماعز
1,0
4,6
5,5
6,5
83
غنم
 
 
العوامل المؤثرة على إنتاج الحليب ومواصفاته
 
أولاً: العوامل الفنية
هي عبارة عن مجموعة من العوامل المؤثرة في الحيوان أو المحيطة به وتشمل ما يلي:
 
أ- سلالة الحيوان:
هي مجموعة من الصفات والتراكيب الوراثية التي تدخل في تكوين الحيوان وتلعب دوراً كبيراً في تحديد كمية الإنتاج ونوعيته.
 
ب- الرعاية البيطرية:
تلعب الرعاية الصحية والتناسلية للحيوانات اللبونة دوراً كبيراً في تحديد كمية الإنتاج ونوعيته. لذا، يجب إبقاء تلك الحيوانات بصحة جيدة وخالية من الأمراض السارية والتناسلية عبر إخضاعها إلى الفحص والعناية البيطرية بصورة مستمرة، ووضع البرامج التحسينية لتكاثرها وتطوير التلقيح الإصطناعي. في هذا الصدد، توصي مؤسسة الأبحاث العلمية "SRF" بما يلي:
  • إجراء التحصينات الوقائية من الأمراض المعدية والسارية والقيام بحملات تلقيح سنوية تشمل أمراض (الطاعون، الحمى القلاعية، الجمرة الخبيثة، والبروسيلا).
  • معالجة الأمراض الطفيلية الجماعية وتوزيع الأدوية اللازمة.
  • توفير الخدمات الصحية والإرشادية لمربي المواشي.
  • الرعاية التناسلية والتلقيح الإصطناعي للأبقار.
 
ج- تغذية الحيوان:
 تلعب تغذية الحيوانات اللبونة دوراً هاماً وأساسياً في العملية الإنتاجية. فتوافر الأعلاف الخضراء والحبوب، يعتمد على: توافر المياه، نوعية التربة الزراعية، مدى الإستفادة من المراعي الطبيعية والمحافظة عليها ومدى تطور الصناعة العلفية. وبالتالي، يتوقف عليها توفير العلف المحتوي على كافة المواد الضرورية لحفظ حياتها بصورة صحية والحصول على منتجات حيوانية سليمة بكميات وافرة. أما ما يختص بالعلائق الغذائية للبقر، فيجب أن تكون ذات تركيبات مختتلفة تبعاً لنوع البقرة وعمرها والبيئة التي تعيش فيها. ويمكن حساب الإحتياجات الغذائية للبقر كالآتي:
 
المجموعة
العليقة الإنتاجية
العليقة الحافظة
 
5,24 كلغ
2,63 كلغ
2,61 كلغ
معدل النشا
946 غرام
676 غرام
270 غرام
بروتين مهضوم
 
يجب إضافة الفيتامينات الآتية إلى عليقة الحيوان:
  • كاروتين نحو 75000 وحدة دولية لبقرة وزنها 500 كغ.
  • فيتامين (د) نحو 5000 وحدة دولية لبقرة وزنها 500 كغ إضافة للمعادن والأملاح.
 
د- طرق التربية:
إن تربية الحيوانات اللبونة تتم وفق طريقتين:
  • تربية مقيدة: أي ضمن حظائر نموذجية توفر كافة متطلبات تربية الحيوانات اللبونة.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
   
  • تربية غير مقيدة: أي ضمن مساحة كبيرة من الأرض مجهزة لتربية الماشية.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ه- أماكن الإيواء – الحظائر:
إن نوعية حظائر الأبقار ومساحتها وطرق تهويتها والسيطرة على نظافتها وأساليب تقديم الأعلاف فيها، تُعتبَر من العناصر المؤثرة على إنتاج الحليب الخام ومواصفاته. لذلك،تلعب الحظائر النموذجية دوراً كبيراً في زيادة الإنتاجية والنوعية لأنه يتوافر فيها الآتي:
  • التهوية الجيدة وتنظيم الحرارة ما بين 5-10 درجات مئوية توقف النمو الجرثومي.
  • المرابط ذات الأرض المرتفعة لإعطائها درجة ميلان معينة تسمح بطرح مفرزات الأبقار داخل قناة مخصصة لذلك.
  • عزل الحيوانات الصغيرة بأمكنة مستقلة.
  • تحضير العلائق خارج الإسطبل.
  • فصل أماكن تربية الأبقار بأبنية متعددة الأغراض.
  • تخصيص غرفة للحِلابة وأخرى لحفظ الحليب.
 
و- الاهتمام بنظافة البقر:
 
 

إن عدم الإهتمام بنظافة البقر يؤدي إلى تدني إنتاج الحليب وإلى تلوثه مما يسبب الضرر للمزارع وللمستهلك. لذلك، يجب على المزارع في هذا الشأن اتباع الخطوات الآتية:
  • تنظيف البقر: ويتم يومياً مع الإنتباه إلى الوبر المتاسقط وإزالته.
  • قص الشعر: يجب قص شعر الأبقار مرتين خلال العام (في أوائل الربيع، وفي أوائل الخريف).
  • إن قص الشعر الطويل من الضرع ومؤخرة الأرجل ومؤخرة الحرقوبين، يكون حسب الحاجة منعاً لتجمع الأوساخ وتلوث الحليب.
 
ثانياً- العوامل التكنولوجية
وهي استخدام الوسائل التقنية التي تؤمن سلامة العمل وزيادة الإنتاج الصحي، ومن ضمنها الحِلابة الآلية التي جاءت تطويراً للحِلابة اليدوية وحيث لكلٍ منهما طريقة صحيحة يجب اتباعها كالآتي:
 
أ- الحِلابة اليدوية:
 
هي طريقة تقليدية قديمة للحلب ولا تزال تستخدم في الكثير من المناطق الريفية حيث يقوم الفلاح وزوجته وأولادهما بهذه العملية.
 
 الخطوات الصحيحة التي يجب أن يقوم بها الحلاب أثناء الحِلابة اليدوية:
  • ارتداء ملابس خاصة (مريول نظيف).
  • غسل اليدين بالماء والصابون وتقليم الأظافر باستمرار.
  • وضع العلف المركز للبقرة التي يود حلابتها بمعدل 1\2 كغ مركز لكل 1 كغ حليب يومي.
  • غسل وتنظيف الضرع بالماء الفاتر وقماش نظيف.
  • تجفيف الضرع بواسطة قماش نظيف وعمل المساج والتدليك اللازمين للتحنين.
  • ربط ذيل البقرة بفخذها لكي لا تحركه أثناء الحِلابة.
  • فحص الحليب قبل الحِلابة عن طريق أخذ عينات منه للتأكد من سلامته.
  • أن يجلس الحلاب على كرسي خاص واضعاً سطل الحليب النظيف بين رجليه ويمسك بشكل صحيح الحلمتين الأماميتين ليبدأ الحلب بهما أولاً، ثم ينتقل إلى الحلمتين الخلفيتين، ثم يعود للأماميتين وهكذا دواليك حتى  يفرغ الضرع.
  • لا يجب أن تزيد مدة الحِلابة اليدوية عن ( 8-10) دقائق.
  • تنظيف الحلمات بعد الإنتهاء من عملية الحلابة.
 
يجب أن يتم تنظيف وتعقيم أواني الحليب حسب الخطوات الآتية:
  • تنظف أواني الحليب أولاً بالماء البارد .
  • بعدها يتم تنظيف الأواني بالسائل المنظف وفرشاة ناعمة من الداخل والخارج.
  • تنظيف الأواني ثانية بالماء الفاتر ثم تعقيمها بواسطة المطهِّر مع الماء.
  • تنظيف أخير بالماء البارد لإزالة آثار المعقم وتخزن بوضع مقلوب دون غطاء.
يفرَّغ الحليب في الأواني المخصصة للنقل أو التبريد بعد تصفيته جيدا للتخلص من الشوائب.
 
ب- الحِلابة الآلية:
 
 
 
إنتشرت الحلابة الآلية إنتشاراً كبيراً في السنوات الأخيرة وتقسم إلى قسمين:
  • حالبات فردية على مستوى الزراعة الصغيرة (5-10 بقرات حلوب).
  • الحالبات الكبيرة، وتنتشر في المزارع الكبيرة وطاقة هذه الحالبات 50-100 بقرة وتكون مجهزة بأوعية تبريد حديثة للحفاظ على الحليب طازجاً ريثما يتم نقله بصهاريج مبردة إلى معامل الألبان.
 
ميزات الحِلابة الآلية:
 
 
 
  • اختصار الوقت اللازم للحلب.
  • توفير في اليد العاملة.
  • زيادة كمية الحليب عبر اختصار الوقت لأن طول فترة الحِلابة اليدوية تجهد البقرة وتقلل من مفعول هورمون الأوكسيتوسين عليها مما يؤدي إلى امتناعها عن إعطاء جزء من حليبها.
  • إنتاج حليب نظيف لأن الحليب ينساب مباشرة من الضرع إلى وعاء الإستقبال أو إلى الخزان دون أن تمسه يد أو يتعرض للجو الخارجي.
 
مساوىء الحِلابة الآلية:
إن إهمال تنظيف وتعقيم الحالبة الآلية يؤدي إلى تلوث الحليب.
يجب أن تكون حلمات البقرة متناسقة وبحجم مناسب للحالبة الآلية.
 
كيفية تحضير الأبقار للحِلابة:  
  • إعطاء البقرة العليقة المركزة الإنتاجية في المرحلة الأولى لتحضيرها للحِلابة.
  • غسل الضرع بالماء الفاتر وتجفيفه مباشرة بغية تحنين البقرة وتهيئتها للحِلابة.
  • نضح الحليب باستعمال قدح النضح وذلك بأخذه مرتين إلى ثلاث مرات من كل ربع من أرباع الضرع لإزالة الأقذار الموجودة في قناة الحلمة والحليب المخزن بها من جهة، ولاختبار الحليب ما إذا كان طبيعيا أم لا.
  • يقوم الحلاب المتمرس بالحِلابة الآلية بتدليك الضرع من الأعلى إلى الأسفل للحصول على كامل الحليب في الضرع.  
 
يجب توفير خزانات خاصة ذات سعات مختلفة لجمع الحليب الطازج مباشرة من الحالبات لحفظ الحليب لمدة 24 ساعة على درجة حرارة 2-3 مئوية.
 
نقل الحليب الخام: يتم نقله بواسطة صهاريج مبردة صباحاً ومساءً إلى مراكز جمع الحليب في المناطق التي تربى فيها الأبقار بشكل مكثف حيث يجري إختبار الحمولة البكتيرية الضارة للحليب، واختبار نسبة الدسم والحموضة. وبعد ذلك يتم نقل الحليب مباشرة إلى معامل الألبان فيتم فرزه وتصنيعه وفق المواصفات المطلوبة.                 
 

                                                           جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الأبحاث العلمية Copyright SRF 2008©

http://www.itecme.com/ http://www.yasa.org/ http://www.lfpc.org/ http://www.lasip.net/ http://www.lassanet.org/